الإهداءات
سالم أحمد بن علي جابر من حضرموت : بالأمس نهنئكم بقدوم رمضان واليوم نهنئكم بقدوم العيد نسأل الله أن يعتق رقابنا ورقابكم من النار وأن يجعلنا من المقبولين لا من المحرومين     سالم أحمد بن علي جابر من حضرموت : تهانينا لجميع المسلمين بقدوم شهر رمضان جعله الله شهر عزة وغلبة ونصر للمسلمين    


     
العودة   ملتقى القبائل اليافعية > الملتقيات العامة > ملتقى الحوار العام
 
إضافة رد
     
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 08-03-2016, 10:39 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عصام بن حبيب الخلاقي
اللقب:
يافعي متميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عصام بن حبيب الخلاقي

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 430
المشاركات: 231 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : [+]
الموقع: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
 


التوقيت

صورتك المفضلة MyMMS





الإتصالات
الحالة:
عصام بن حبيب الخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : ملتقى الحوار العام
افتراضي كيف نجعل من اليمن دولة ...!!

اليمن بشقّيه دولة عريقة .. ضاربة في جذور التاريخ .. تكتنز قوّة هائلة بشريّة، وثروة عظيمة في مواردها الطبيعية، في جبالها، وسهولها، ووديانها، وبحارها، وفي جميع تضاريسها، ومناخاتها، وتحتل موقعا جغرافيا تستطيع به أن تكون عصب التواصل بين قارات العالم .

غير أنّ ما نشاهده فيها لا يسرّ صديقا ولا عدوّا .

حروب متوالية ، وانشقاقات متتالية، وانعدام للعدالة ، وانشطار للمباديء ، وتقويض لسلطة القانون، وانتهاكات مرعبة لحقوق الآدميين، واستهداف لكلّ جميل ونافع، واستئثار بالثروات والمقدرات ، ناهيك عن التدخلات الأجنبية ، والعمالة البائسة من أعلى سلطة إلى أدنى مسؤول.

ويزيد الطين بلّة؛ أن يأتي من يدّعون الإنقاذ باسم الإسلام؛ وهم إلى الجاهليّة أقرب، ويمارسون طقوسا شكليّة توحي أنّه نابع من دين، وهم في النفاق والهوى والغدر والمكر يتقلّبون.
يقيمون حدودا في غير حدود، وينشرون الرعب بين عباد الله وهم يحسبون أو لا يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

استخدموا مسمّى الإسلام فعاثوا في الأرض الفساد، والإسلام براء منهم ومما يعملون، استحوذ عليهم الشيطان والهوى فأنساهم دين الله، ومنهج الله، وأنساهم أمر الله بعمارة أرضه، ورحمة خلقه، واتباع سنّته، والتعامل مع الناس بالحسنى، وتَعامَوا عن الدخول في دين الله كلّه، والإسلام الذي أراده الله بقوله: ( يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافّة )، فأخذوا منه ما يوافق أهواءهم الانتقامية، وتركوا ما عداه، واستُعمِلوا في ضرب مقدّرات الشعوب واستقرارهم، والأمن على أرزاقهم وحياتهم وتعليمهم ونهضتهم، وجعلوا نصرة الشريعة في إقامة الحدود وتركوا ما سواه.

فهؤلاء مهما استطالوا فإن الله وصفهم وبين مآلهم بقوله: ( أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزىٌ فى الحياة الدنيا ويوم القيامة يُردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون ) . نعم إنّهم لن يبلغوا في الحياة غير الخزي والذلّة والصغار، وإن تسموا أنصاراً، وإن استخدوا شريعة الله لمآرب في أنفسهم عن جهل أو عن عمالة وعلم.

وقد يظهر من الناس من يبتغي رفعة اليمن وبحبوحة أهله بإثارة النعرات والجاهليّات بمسمّيات تُسكر العقل وتخمره ، وينتشي بها من يعتَزُون لجنسهم الفريد..! لا لمباديء يحملونها. ويثيرون عصبيّة قبليّة باسم الصّلة والتواصل، والقربى والتلاحم، وهم إلى القطيعة يوفضون.

كأنّ اليمن بغير هذا لا تُرفع ، وكأنّ القبيلة ذاتها هي اليمن ، وكأنّ مكانتهم بين القبائل إنّما تحصل باسمها، وبِبَأسها وبطشها، وتقويض غيرها، وأنّ الهديَ هديُها، والسيما سيماها، وأن الكلّ خانع لتاريخها، وأنّ منازعها في المكانة ضارب في الحمق والنكران، غارق في اللجِّ والبهتان.

وقد يزخرفون القول باسم الدّين أيضاً، ويلتفّون على النّصوص ليجتزؤوا منها ما يشاؤون، وينهسَوا منها ما يوافق أهواءهم، وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم نهجهم ويردّهم إلى صوابهم استأذن أولوا الطول منهم وقالوا ذرنا وشأننا إنّا به عالِمون ( أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله ..).

وهناك من يتربّص الدوائر، ويبغي إحاقة السوء باليمن وأهله ويظنّ أن في رفعته بؤسَه وفي غناه فقرَه وفي عافيته مرضَه وموتَه، يتظاهر بالجميل، وهو يزيد السوء والنكاية، ويقطع السبيل للإصلاح والرقي، ويرسم ويخطط كيف يدمّر وينهك.

يتظاهر بالوصاية وهو الذي أوصله إلى حضيض الحضيض، وقاده إلى بؤس ومهانة.

يردّه عن الحياض، ويسلمه للقوارض تقرض جسده، ويبتزّ أهله، فإذا أحرق يده بما كسبت يداه وأوكتا، ونَفَخَ فوه فاشتعل، سارع ليطفيء نارَه بعد أن تمدّدت، وفقد السيطرة والقدرة على التحكّم ( والله لا يهدي كيد الخائنين ).

ومن الناس من يعجبك قوله، ويطربك منطقه، ويستهويك بيانه، ولكّنه ألدّ الخصام وأقبح لاجّ وأقذر آثم.
لا يعطي لليمن غير ما يدمّره، ولا يريد غير أهدافه، ولو أحرقت اليمن عن بكرة ابيها ولو أبيد من فيها جميعا، (هم العدوّ فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون).

إنّ اليمن لا يعيش بهؤلاء أبدا ..

إنّ اليمن لا يحيا بمن أسلم قياده للأعداء ..

إن اليمن لا ينهض بغير صدق وأمانة وعدل وميزان ..

قَدَرُ اليمن الإيمان والإسلام، ولن ينهض إلا به، ليس الإسلام الذي يفصّله لنا الجاهلون، وأصحاب الأهواء، والأحزاب، والوالغون في الدماء والأعراض، والناهبون للخيرات .
( اليمن يمان والحكمة يمانيّة ) بغير هذا سراب في سراب.

لن ينعم اليمن إلا بأهله العادلين، الأمناء الصادقين.

إنّ من يتحسّس من الإسلام وحكمِه، أو من يتطاول على أهل العلم والفضل في جميع المجالات، في الصناعة والتجارة والاقتصاد والسياسة والعلوم التجريبية والطب والهندسة والبناء والفضاء، ولا يُولِي للكفاءات العلمية، والكوادر المتعلّمة في جميع العلوم، ولا يمكّّن لهم من قيادة اليمن، فقد عقّها، وأساء واعتدى، ونال منها، وقدّها، ومزّقها كلّ ممزّق.

دعوة صادقة من القلب أن نتواصى بالبرّ والتقوى، وأن نكون أمناء في مواقفنا، صادقين في تعاملنا مع قضايانا، وأن ندرك أنّ اليمن للجميع وإن اختلفت مذاهبنا،وإن تباينت اتجاهاتنا. فالمشتركات الوطنية كبيرة بيننا.

يجب أن نتلمّس الصادق الأمين، والعالِم العامل، والناصحَ المشفق، والقويَّ الباذل، فنوْلِيه مكانته، ونقدّمه على غيره، ونخلع من رقابنا ربقة الجاهلية، وعنفوان الأنانية.

فحينها أجزم ويجزم غيري - بإذن الله - أن نكون في بحبوحة تفوق ما يعيشه أرْفَهُ الناس، ونحيا وقد سلم لنا ديننا، وإسلامنا، وعقيدتنا، وقرآننا، وسنة نبينا - صلى الله عليه وسلم -، وتكون الدُّولة ليمن الإيمان والحكمة، سواء انفصلت برأي أهلها، أو اتحدت برأيهم أيضا.

( ولو أنّ أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ) ..
وإنّ أول خطوة نحو التصحيح والتغيير، والبناء والإصلاح، هو أن نغيّر ما بأنفسنا، وعلاقتنا مع من يهب من يشاء ما يشاء، ويعطي من يشاء فضله، ونوره، وبركته، وهداه: ( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم ).

ونعوذ بالله أن يريدنا ربّنا بسوء لسوء أبديناه، وطويّةُ شرّ بيّتناها: ( وإذا أراد الله بقوم سوءا فلا مردّ له وما لهم من دونه من وال ) .












توقيع : عصام بن حبيب الخلاقي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه )


التعديل الأخير تم بواسطة عصام بن حبيب الخلاقي ; 08-03-2016 الساعة 06:13 PM
عرض البوم صور عصام بن حبيب الخلاقي   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by