الإهداءات
سالم أحمد بن علي جابر من حضرموت : بالأمس نهنئكم بقدوم رمضان واليوم نهنئكم بقدوم العيد نسأل الله أن يعتق رقابنا ورقابكم من النار وأن يجعلنا من المقبولين لا من المحرومين     سالم أحمد بن علي جابر من حضرموت : تهانينا لجميع المسلمين بقدوم شهر رمضان جعله الله شهر عزة وغلبة ونصر للمسلمين    


     
العودة   ملتقى القبائل اليافعية > الملتقيات العامة > ملتقى الحوار العام
 
إضافة رد
     
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-16-2015, 11:29 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عصام بن حبيب الخلاقي
اللقب:
يافعي متميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عصام بن حبيب الخلاقي

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 430
المشاركات: 231 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : [+]
الموقع: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
 


التوقيت

صورتك المفضلة MyMMS





الإتصالات
الحالة:
عصام بن حبيب الخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : ملتقى الحوار العام
افتراضي اجعل لسفينتك في الحياة متّسع ....!!

التفنن في الإقصاء، والتلذّذ في الإيذاء النفسي، والمراوحة بين التهميش لمنجزاة الآخرين والمنابذة، يجعل من الواجب أن نضع الحلول والعلاج الناجع لها وأن لا نبريء أنفسنا من ذلك حتى وإن كان يسيرا قليلا فالسعي نحو الكمال مطلب. والموفق من أبصر عيب نفسه فعاجلها بالدواء، وأعظم خطوة هو النظر والتأمل واتهام النفس وخصوصا مع من يخالفنا في وجهة أو رؤية أو مسلك.

ليس من شيء أن توغر صدر أخيك وليس من شرف تناله أن تنقد رأيه بصلف وعنف وشدّة وغلظة لأنه لا يوافقك أو لا يعجبك رأيه ، ( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ)

اجعل لسفينتك في الحياة متّسع أن تحملهم معك وأن يشملهم طيب حديثك وحسن عشرتك ورقيّ تعاملك، مهما بدى من إساءة أو نالك من أذى، ولا تبرّر لنفسك غير ذلك ، فقدوتك الذي أمرت أن تقتدي به هو الذي ينبغي أن تصغي لفعله وأن تبصر نور خطواتك باقتفاء أثره صلى الله عليه وسلم.

استكشف خللك من خلال تصرّفك وتعاملك مع إنسان يخالفك، هل تتقي الله فيه إن لم يتق الله فيك، أم أنّ حظوة النفس تفوق فتجعلك تتخلّى عن المباديء الراقية والأخلاق السامية ، فالابتلاءات ليست على نمط واحد ولا على نسق تعرفه ( ونبلوكم بالشر والخير فتنة) فهل تنجح أم تخفق ؟!!

وأسعد النّاس هم من منحوا النّاس السعادة وتغافلوا عن هفواتهم وأحبوا يسير خيرهم فعظّموه وأظهروه.. لا يكلّون من مُبَادأة العالمين بالمعروف ، ولا يغترفون من لج البحار أجاجه فيسقوه، بل ينهلون من صافي الأنهار وعذب الآبار ويسقون به الفاجر والبارّ، علمهم ربهم ( وقولوا للناس حسنا)،( وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم ) سواء في تعليق على منشور أو تقرير مسطور أو أي رأي له وجهة ومنظور. عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الشاشات أو من خلال الإذاعات أو الصحف والمجلات أو ما يسمّى ( بالواتس)..

يراعون الظروف ولا ينقلبون عن المألوف إلا بما هو من الأحسن والمعروف .. عباراتهم فائقة الجمال ، ونقدهم رائق الخصال ، وأسلوبهم مع مخالفيهم يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار.

همّهم أن يرضى الله جل جلاله ، وأن ينشروا ثقافة التصافي والتسامح بينهم وأن يكونوا أدواته وخرائطه والسابقين إليه.

قال صلى الله عليه وسلّم ( إن من أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقا، وإن من أبغضكم إليَّ وأبعدكم مني مجلسا يوم القيامة، الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون. قالوا: قد علمنا الثرثارون والمتشدقون، فما المتفيهقون؟ قال المتكبرون ) ذكره الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة، وفي الحديث الآخر: ( المؤمن يألف ويؤلف ولا خير في مَنْ يألف ولا يؤلف، وخير الناس أنفعهم للناس ) .












توقيع : عصام بن حبيب الخلاقي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه )

عرض البوم صور عصام بن حبيب الخلاقي   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by