الإهداءات
سالم أحمد بن علي جابر من حضرموت : بالأمس نهنئكم بقدوم رمضان واليوم نهنئكم بقدوم العيد نسأل الله أن يعتق رقابنا ورقابكم من النار وأن يجعلنا من المقبولين لا من المحرومين     سالم أحمد بن علي جابر من حضرموت : تهانينا لجميع المسلمين بقدوم شهر رمضان جعله الله شهر عزة وغلبة ونصر للمسلمين    


     
العودة   ملتقى القبائل اليافعية > الملتقيات العامة > ملتقى الحوار العام
 
إضافة رد
     
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-17-2016, 01:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عصام بن حبيب الخلاقي
اللقب:
يافعي متميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عصام بن حبيب الخلاقي

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 430
المشاركات: 231 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : [+]
الموقع: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
 


التوقيت

صورتك المفضلة MyMMS





الإتصالات
الحالة:
عصام بن حبيب الخلاقي غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : ملتقى الحوار العام
افتراضي فوق اليأس .... ودون الأمل .....!!

قد لا يتحقق لنا أمل أملناه في حياتنا، أو أردناه وخططنا له في مسيرتنا، وهذا لا يعني أننا فاشلون، أو أننا جانبنا الهدف، فالحياة مجموع خطوات عديدة، تتواصل وتتقطّع، وليس لها انقضاء إلا بالموت، وقد تستمر بعد الممات، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، كما جاء في الحديث (إذا مات العبد انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له).

كثير من العاملين يدركون أن أي سير يحتاج إلى وعي ومراجعة وإدراك بطبيعة النفس البشرية التي تتقلب في كل حين، ويختلط فيها مزاجات عديدة، والموفق من بادر بالعمل الدؤوب مع التصويب والتصحيح والاستشارة، والنتائج بقدر البذل، وقد لا تتحقق في مرأى مُشاهَدٍ، أو لا يسمع لها حس.

نقف خلف أسوار مآسينا المتكررة، ونتأمل الحال الذي نعيشه ونعايشه فنأسى ونتذمّر، لكن ثمّة نظرة أخرى يجب أن نتفحصها والخشية كل الخشية أن نتناساها أو تتلاشى في بحر اليأس الآسن، أو تتقطّع بها السّبل لبلوغ أمل لم يتحقق، فترضخ لما دون اليأس، وتقعد بها عن مواصلة المسير.

إن جراح الأمة لا تعني بحال أن قدرنا أن نعيشها أبدا، أو أن نكون مرهونين بها والله يقول (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينّه حياة طيبة) عجيب هذا الوصف الدقيق وهذه الكلمات الجامعة الدقيقة في اختيار ألفاظها وإعجاز بيانها، فبقدر عملك الصالح تكون الحياة الطيبة.

فتحقق الأمل يمر بمراحل أعمالٍ متظافرة، تتسق فيما بينها، وتتوازى كي تصل إلى غايتها، من غير يأس ولا قنوط، ومن غير استحقار للمنجز، وإن كان دون الأمل ـ كما أسلفت ـ .

ـ الابتسامة في وجه الناس، قد تحقق خطوة فوق اليأس ومُوْصِلة للأمل ...!

ـ برّ الوالدين، خطوة جريئة قويّة نحو الأمل وتتسامى على اليأس ...!

ـ التبكير إلى الصلاة والمحافظة على السنن الرواتب والخشوع في الصلاة، من موصلات الأمل والابتعاد عن اليأس ..!

ـ بذل المعروف، والإصلاح بين الناس، خطوة نحو وصول الألف ميل، يرتقي به المصلح فوق يأس وإن تقاصر عن الأمل المنشود...!

ـ المداومة على الورد اليومي والشهري من قراءة قرآن وسيرة وكتب نافعة ومطالعات جادّة في برامج التواصل خطوة رائدة في تحقيق الأمل والابتعاد كثيرا عن منطقة اليأس.

ـ استثمار القدرات وإن صغرت في تربية نشء، أو اجتهاد في دراسة، أو تقديم المساعدة لضرير، أو زيارة لمريض، أو رفع متاع لعاجز، هو خطوة نحو الأمل تجعلنا فوق اليأس الذي لا خير فيه.

ـ الابتكار في إيجاد البرامج المفيدة، والتطبيقات النافعة، عبر التقنيات الحديثة، واستنطاق حاجة الناس، وعدم الاستسلام للتخذيل والتحطيم، هو خطوة حقيقية رائدة تتفوق على اليأس وإن لم تصل لما هو مؤمّل منه.

ـ وكل عمل صالح نبتغي به وجه الله، وكل ما نستحضر فيه النيّة الطيبة ونحتسبه عند الله في أي ممارسة فطرية من مأكل ومشرب ومنام حتى ما نضعه في فيّ أزواجنا وما نكدح فيه في تحقيق الأمن الغذائي لأسرنا، هو خطوات عمليّة وممارسات صحّية، تتفوّق على اليأس، وتجري بكلّيتها نحو الأمل (فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى ..).

إنّ النتائج بيد الله، والله لا يضيع عمل عامل اجتهد وسعه، وعمل ما يقدر عليه ويستطيعه، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها، ومجموع إنجازات الأفراد لو استثمروها كل بحسبه وكل بما وهبه الله يجعلنا ندرك فعلا أن ما فوق اليأس وما دون الأمل، هو موصل ومنجَز تتوازى بمجموعها ليتحقق المراد. والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.












توقيع : عصام بن حبيب الخلاقي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه )


التعديل الأخير تم بواسطة عصام بن حبيب الخلاقي ; 12-17-2016 الساعة 01:43 PM
عرض البوم صور عصام بن حبيب الخلاقي   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by